OLDER POSTS

بيان: العنف في القدس

القدس هي مدينة مقدسة للديانات السماوية الثلاث، ولُبّ الصراع السياسي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وبين إسرائيل والعالم العربي. القدس هي بمثابة مرتكز عاطفي يربط مليارات الأشخاص من جميع أنحاء العالم بهذه المنطقة. توجد لإسرائيل سيطرة أمنية وإدارية على المدينة، وهذه السيطرة مصحوبة بمسؤولية أخلاقية لحماية جميع المواطنين والمواقع المقدسة من أي ضرر. ينتظر العالم من دولة إسرائيل ضبط النفس ردًا على الاحتجاجات المدنية، والحفاظ على الوضع الراهن. العنف المستفحل في القدس منذ أسابيع قد يتعدى حدود المدينة ويشعل المنطقة بأكملها. بدلًا من إيلاء الاهتمام للتهديدات المشتركة التي تتربص بنا جميعًا بسبب الجائحة التي لم تتم السيطرة عليها بعد في قطاع غزة والضفة الغربية، الأزمة الاقتصادية الناتجة عن الجائحة والعواقب الوخيمة والوشيكة للتغيرات المناخية، نجد أنفسنا مرة أخرى متورطين في دائرة العنف والصراع السياسي التاريخي. ندعو الحكومة الإسرائيلية لوقف التصعيد، ونناشد قادة المنطقة لرفض العودة إلى العصبية القبلية وإيجاد الطريق نحو السلام، المصالحة، الأمن، العدالة وحق تقرير المصير للجميع.

د. دافيد ليهرر- المدير التنفيذي السابق
د. طارق أبو حامد- المدير التنفيذي الجديد

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest